Aaron-346
تصوير ماريون أغواس
هوية

آرون فيليب هي مستقبل الموضة

دخلتْ آرون التاريخ كأول عارضة سوداء عابرة جنسياً على كرسي متحرك
17.7.19

لم تكن نشأة آرون فيليب البالغة من العمر 18 عاماً سهلة، فقد ولدتْ مصابة بـ cerebral palsy (شلل دماغي) وهي حالة يمكن أن تؤثر على وظائف الحركة وغالباً ما تتطلب استخدام كرسي متحرك. ورغم أن عائلتها تملك الآن شقة في حي برونكس في مدينة نيويورك، إلا أن آرون اضطرت قبل سبعة أعوام للعيش في مأوى للمشردين لمدة عامين تقريباً؛ وذلك بسبب الضائقة المالية الناجمة عن الفواتير الطبية الباهظة.

برغم التحديات الجمّة التي واجهتها, تقول آرون لـِ VICE عبر البريد الإلكتروني بأنها لطالما نظرتْ إلى الحياة بتفاؤل. في عامها الرابع عشر، كتبتْ آرون مذكرات بعنوان "هذا الطفل قادر على الطيران: الأمر متعلق بالقدرة لا بالإعاقة" وتكلمتْ فيها بإسهاب عن العقبات التي واجهتها خلال طفولتها، وأعلنت فيها بأنها غير محددة الجنس (genderfluid) وبدأت في ذلك العام باستخدام الضميرين they و them.

إعلان

"لم يتقبل والداي الأمر في البداية، غير أن أخي أرين أبدى دعمه لي منذ البداية،" تقول آرون والتي تُعرف عن نفسها الآن بأنها امرأة على كرسي متحرك عابرة جنسياً، وتستخدم ضمائر المؤنث عند الإشارة إلى نفسها، وتقول إن أسرتها قد احتضنت هويتها، وبأنهم "لا زالوا يتكيفون ويتعلمون، ولكنهم فخورون بي."

1539123117376-AARON5

على موقع انستغرام، تظهر آرون في إحدى صورها وهي تميل رأسها جانباً، وتركّز في عدسة الكاميرا، وتحمل بيدها ورقة لعب آس الكبة، وإلى جانب صور السيلفي الساحرة التي تنشرها لمتابعيها الذي يزيد عددهم عن 100 ألف، آرون هي أيضاً مناصرة للعابرين جنسياً والمكفوفين.

في نوفمبر الماضي، استهلت آرون مهنتها كعارضة أزياء بنشر صورتين على موقع تويتر وعلّقت أسفلهما: "بصراحة حالما تكتشفني وكالة أزياء ما سينتهي الأمر لكم جميعاً، وما أعنيه بكلمة جميعاً هو العالم بأسره! إنه زمن الشمول/ التنوع الحقيقي يا سادة، وليس أمامكم سوى تقبل ذلك." حققت تلك التغريدة الآلاف من الاعجابات، وتنسب آرون لها الفضل باعتبارها اللحظة التي بدأت فيها حياتها المهنية. في شهر يوليو العام الماضي، أصبحتْ آرون أول امرأة سوداء عابرة جنسياً على كرسي متحرك توقع عقداً مع Elite Model Management. وتؤكد سوزانا هوكر، مديرة الصور في Elite Model Management على أهمية قيام دُور الأزياء بتعزيز التنوع، وتقول: "لم يعد يكفي أن يكون وجهك جميلاً فقط، فلدى العارضات أيضاً مسؤولية اجتماعية، فقد أصبحن أكثر تأثيراً، لا سيما لجيل الشباب."

1539123135075-AARON4

ترى آرون أن الملابس والموضة تهم العابرين والعابرات جنسياً بطريقة يعتبرها الآخرون أمراً من المسلّمات وتضيف: "إنّ أسلوبنا كعابرين وعابرات جنسياً في اختيار الملابس يؤكد للجمهور هويّاتنا وتعابيرنا الجنسانية بطريقة فريدة من نوعها؛ تلك تفاصيل ثمينة وجميلة بالنسبة للكثيرين منا." وعلى الرغم من عملها في عالم الأزياء، تشير آرون إلى أنها تشعر بثقةٌ أكبر إذا ما ارتدت قميصاً بسيطاً: "عندما أرتديه أشعر بأنني أشبه نفسي؛ وذلك لبساطته وأنوثته في آن واحد، كما لو كان فستاناً جميلاً؛ ولكن ليس بالمعنى التقليدي للكلمة. إنه رقيق ولكنه مثير ويناسبني كثيراً."

1539123175704-AARON1

تؤكد أرون أن تعديلات بسيطة يمكن أن تجعل الموضة متاحة للجميع، كخياطة ملابس من كافة المقاسات وتناسب جميع الهويات، إضافة إلى جعل ممشى العرض متاحاً للعارضات اللواتي يجلسن على كراسٍ متحركة، واللواتي يستخدمن أدوات المساعدة على الحركة. لا يخفى على أحد أنّ صناعة الأزياء غير متنوعة ولا تشمل الجميع؛ فلو علّمَنا فيلم The Devil Wears Prada أيّ شيء - على الرغم من كونه عملاً خيالياً - فهو أنه حتى آن هاثاواي - وهي مرأة بيضاء نحيفة - يمكن أن تَشعر بالغربة.

1539186682954-AARON-PHILIP8

تقول أرون أنها ترى "في اعاقتها منصةَ انطلاق أكثر من كونها عائقاً" وتقول بأنها لا تخشى الذهاب إلى العروض مع عارضات أخريات، وتقول: "لم أعد أشعر بالعزلة في هذه الأوساط لأنني أعلم أن وجودي فيها فريد من نوعه،" وتضيف بأن إهدار طاقتها في القلق حيال التحيز سيعود عليها بنتيجة عكسية: "ربما تختلف الأسباب المتعلقة بعدم حصولي على وظيفة ما، فقد يكونوا متحيزين وغير منصفين، ولكنني لست شخصاً أو جسد يمكن التخلص منه في هذا النظام، وهذا ينطبق على الجميع. ما عليكِ سوى الظهور وبذل قصارى جهدكِ وعدم التنازل لأيّ شخص أو عن أي شيء."

1539123219889-AARON2