مقال رأي

في 6 خطوات.. دليلك المائي لعدم فهم أزمة سد النهضة

الحق حالك واشرب الكثير من الماء
8.8.20
sam-balye-EJeBRyr0V9I-unsplash
Photo by Sam Balye on Unsplash

خلال الأسابيع القليلة الماضية، سألني أكثر من صديق عن رأيي في تطورات أزمة سد النهضة الكبير الذي انتهت إثيوبيا من بنائه، وبدأت المرحلة الأولى من ملئه في الأيام المنصرمة، وسط لغط إعلامي من المسئولين في الدول المتأثرة بهذا المشروع (مصر-السودان- إثيوبيا). ونظرًا لتعقد القضية ووجود جذور تاريخية تمتد لقرابة القرن أو يزيد، أنشأتها قوى الاستعمار في القارة الأفريقية وعلى رأسهم بريطانيا، أخبرتُ هؤلاء الأصدقاء عدم قدرتي على فهم ما يحدث الآن حتى مع دراستي السابقة للعلوم السياسية. قضية مياه نهر النيل مُعقدة وشائكة على المستوى السياسي والقانوني، فمع بدايات القرن العشرين وُقعت اتفاقيات تنظم العلاقات المائية بين الدول التي يجري فيها نهر النيل مثل اتفاقيات 1902 و1929. ويظهر من خلال تلك الاتفاقيات أن بريطانيا كانت تلعب دورًا في ترجيح كفة مصر باعتبارها دولة المصب، فصار راسخـًا حتى اليوم (الحق التاريخي) لمصر في مياه نهر النيل.

سد-النهضة_3.jpg

سد النهضة. الصورة: رصد.

ويرى البعض أن  مفهوم الحق التاريخي من المبادئ المستقرة في القانون الدولي، إلا أن الأمر لم يكن كذلك في رؤية دول المنبع مثل إثيوبيا التي اعتبرت اتفاقيات عصور الاستعمار ظالمة لها. وخلال العقود التالية لهذه الاتفاقيات حصلت دول نهر النيل على استقلالها وبدأت مشاريع التنمية والبناء في ظل عقد اتفاقيات أخرى تخص النهر، حتى وُقعت اتفاقية عنتيبي عام 2010 التي رفضتها مصر والسودان، لأنها تلغي حقوق مصر التاريخية في مياه النهر، ولا تعتد بالاتفاقيات السابقة، وتؤثر بالسلب على حصتها المائية التي تُقدر بـ 55.5 مليار متر مكعب. بعد هذه الواقعة بشهور قليلة، في أبريل 2011، بدأت إثيوبيا بناء سد النهضة، بهدف توليد الكهرباء وتحقيق التنمية دون تأثير سلبي على مصر، وفق تصريحات النظام السياسي هناك.  ومنذ ذلك الحين دخلت مصر والسودان (دول مصب) وإثيوبيا (دولة منبع) في مفاوضات مزمنة وإعلانات مبادئ، ولا يدري كثير منا هنا، وربما هناك في السودان وإثيوبيا مايحدث في الكواليس، ولا يطالنا سوى التصريحات الإعلامية المتضاربة، لذا قررت أن أتنحى عن الفهم، وأشارككم/ن بعض الخطوات التي قد تعينكم/ن على عدم الفهم مثلي، وبالتأكيد الشعور بالراحة (هذه الخطوات هزلية مثل الواقع أو أقل بكثير).

عُد دائمًا لأمجاد الماضي السحيق وحقوق مصر التاريخية في كل شيء 
كثيرًا ما يستخدم الإعلام في مصر نبرة فيها قدر من معايرة الآخر، وبالأخص الآخر العربي والأفريقي، فلسان المَنّ ينطق دومـًا بعبارات مثل "مصر تساعد" و"مصر خيرها على العرب" مما يصنع شعورًا لدى البعض بأن استعلاءً يحرك الأذرع الإعلامية المصرية، وينقلها للشارع والمواطن .. تباهي أحمق يساعدك على الانفصال التام عن الواقع المعيش. 

إعلان

للتعامل مع هذه القضية، تذكر دائمـًا أنك تنتمي لحضارة عظيمة أثْرت تاريخ البشرة (مالناش علاقة بالحاضر أو المستقبل). تذكر روح أجدادك، صوت رمسيس الثاني. وقل لكل من حولك إن رمسيس حفر مجرى النيل بأصابعه، وهذا النهر العظيم ملك لمصر التي وُلدت قبل أي حضارة أخرى، والتاريخ سيشهد لمصر وأهلها أنهم أكرم شعوب الأرض عندما قرروا مساعدة البشرية ومنحوها المياه والقمح والفن والعلم وكل شيء، ورغم ذلك لا يتورع الآخرون في الغدر بمصر الشقيقة الكبرى. تواصل مع صديقك الإثيوبي
يعيش كثير من الإثيوبيون في مصر منذ سنوات، معظمهم من قبائل الأورومو التي تعاني من الاضطهاد والتعذيب في إثيوبيا، لهذا كان اللجوء لمصر ودول أخرى مجاورة أحد سبلهم للنجاة. إلا أن تصاعد أزمة سد النهضة مؤخرًا، عرض عددًا منهم في القاهرة لحوادث اعتداء تتضمن الضرب والسرقة بسبب جنسيتهم، والتعدي عليهم داخل منازلهم والتحرش بهم في المواصلات العامة، مما حدا بهم أن يقولوا على أنفسهم سودانيين أو صوماليين.

لهذا من الضروري أن تعمل بأصلك ولا تدع الخلاف السياسي يؤثر على العلاقات الشخصية. النيل رواك والخير جواك، فلا تتأخر في فعل الخير، اتصل بصديقك الإثيوبي في أديس أبابا أو القاهرة أو أي مكان بالعالم. نعم، مكالمة دولية عابرة للسدود، ولا تعاتبه بشأن المواقف الراهنة بين حكومتي البلدين. قل له إن هذه الصداقة ستعيش إلى الأبد، ولن يقف في وجهها سد أو حرب.  واحلف له أنك لن تصيبه بأي أذى مهما حدث، ثم عايره بقَسَم رئيس وزرائه أبي أحمد أمام الرئيس السيسي قائلًا "والله والله، لن أقوم بأي ضرر للمياه في مصر." وأرسل له بعد أيام من المكالمة طابعـًا بريديـًا أو صورة تذكارية للجندي المصري المقاتل، أو السد العالي في أسوان، واكتب عليها بوضوح "والله والله، لن أقوم بأي ضرر للمياه في إثيوبيا." 

إعلان

قُل رأيك في الأزمة سواء عن معرفة أم لا
العلم والمعرفة الحقة تظهر على الشاشات والصحف والإنترنت في مصر، فمن ينسى اللواء الطبيب العالم إبراهيم عبد العاطي الذي اخترع جهازًا يقضي على فيروس سي ومرض الإيدز من خلال تحويل المرض لإصبع كفتة، أو العالم المصري الذي تحدث عن قتل فيروس أو ميكروب كورونا داخل أنفاق المترو عن طريق الموجات الكهرومغناطيسية العالية. نماذج ملهمة تدعوك للتأمل والتيقن أن العلم والجهل لا فرق بينهما في الإعلام، ولا تظن أن دراستك أو تخصصك في العلوم السياسية مثلًا سوف يفيدك في فهم أي شيء يحدث في قصور الحكم مادمت بعيدًا عنها بآلاف الأميال. 

ولأنك بدأت الانفصال عن الواقع منذ دقائق، فلا تترك أي غصة في حلقك دون أن تلفظها، تحدث عن أزمة سد النهضة مع أي شخص تلتقيه داخل المقهى المُعقَم، وإذا كنتَ تفضل التباعد الاجتماعي، قل رأيك عبر الهاتف، انتهز الفرصة وافتح موضوع السد. صفحاتك على الفيسبوك وتويتر أفضل مكان للتعبير عن نفسك، قل بكل بوضوح أنك تجهل الأمر تمامـًا وغير مهتم، لكنك وفقـًا للدستور ومواثيق حقوق الإنسان ستعبر عن رأيك، وعلى جميع من حولك أن يستمعوا إليك.

شاهد الكثير من الأفلام الحربية والعسكرية الأمريكية
منذ أيام طالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وسائل الإعلام في بلاده بعدم الحديث عن حل عسكري لنزاع سد النهضة مؤكداً أن مصر تخوض "معركة تفاوضية ستطول"، وأوضح أن التفاوض معركة، فيبدو أنه لا يوجد حرب قريبة.

لهذا عليك أن تقلل من حماستك للمعركة واستبدلها بمتابعة كل أعمال الفنان أمير كرارة، فلا يفوتك أي حلقة من أجزاء مسلسل “كلبش” لأنه سيساعدك على فهم أساليب حروب الجيل الخامس وشبكات الجيل الخامس والطابور الخامس. وطبعًا نقترح مشاهدة فيلم أمريكي واحد يوميـًا على الأقل من النوع الحربي والعسكري، مع إمكانية نشر مقاطع من هذه الأفلام على صفحة الفيسبوك الخاصة بك كي يشاهدها صديقك الإثيوبي ويقتنع أن الحرب والحب وجهان لعملة واحدة.

العب الكثير من الألعاب الإلكترونية الاستراتيجية
وإذا لم تكن من محبي الافلام، يمكنك اختيار بعض ألعاب الفيديو مثل اصطياد البط بالمسدس كي تتقن فن التصويب والدفاع عن النفس، بعدها يمكنك أن تشارك أصدقاءك في لعبة Rome: Total War، وأسس جيش عرمرم وعاصمة إدارية جديدة داخل اللعبة، وانقل كل رجالك المخلصين إلى العاصمة. 

لا تقترب من لعبة pubg التي أفتى الأزهر بتحريمها من قبل، واستمتع بلعبة Medal of Honor، وانقل باقي سكان مدينتك إلى هناك لتنفيذ مهام انتحارية فردية، تتمثل في تفجير سد أو بناء سد إلكتروني خلف سد النهضة يمنع وصول مياه نهر النيل إليه. تحكم في مصير سد العدو بضغطة زر واحدة من على أريكتك المريحة، ولا تنسى أن تضع أمامك صحنـًا ممتلئـًا بالبطاطس المقلية المقرمشة حتى تُنهي المهمة بنجاح ومن أول محاولة.. Mission terminated.

الحق حالك واشرب الكثير من الماء 
النيل الذي يشق قلب مصر لم يُقدر له أن يفتح على جانبيه شرايين شرقية أو غربية لتُخضِّر الصحراء، كما أن مياهه لم تصل  لكثير من القرى والنجوع، فنجد أن منازل 12٪ من سكان الريف غير موصولة بشبكة لمياه الشرب، وحوالي 7.3 مليون مواطن محروم من ماء شرب نقي في الريف والحضر الفقير. مع هذا الوضع غير المثالي، تشير بعض التحليلات إلى أن سد النهضة يهدد مستقبل المصريين على مستويات متتابعة مثل حصة المياه التي قد تتقلص بنسبة 12 لـ 25٪، أي فقد ما يتراوح بين 9 لـ 12 مليار متر مكعب، إذا ملأت إثيوبيا السد وبحيراته الصناعية خلال 5 لـ 7 سنوات. تلقائيـًا، سيؤثر ذلك على الزراعة حيث قلة نسبة المياه والطمي التي تصل للأراضي، واحتمال فقد وتبوير 3 مليون فدان، وتشريد 5-6 مليون مزارع، ونقص نسب تدفق الأسماك وتوليد الكهرباء. ناهيك عن احتمالية انهيار سد النهضة بسبب بنائه على منطقة منحدرة، فينهار حال حدث فيضان شديد القوة قد يطيح بمدن في إثيوبيا والسودان. 

رغم كل هذا، لا تقلقوا، وتوجهوا سريعـًا لأقرب صنبور، افتحوه واشربوا منه مباشرة، أو اقضوا وقتًا أطول في الحمام، فقد نستيقظ في أحد الأيام لنجد ماء الحنفية مقطوعـًا، والحمام الصباحي لم يعد ممكناً لأن إثيوبيا شربت كل مياه النيل! أو كما قال الصحافي الراحل جلال عامر منذ أكثر من ١٠ سنوات "إذا انقطعت المياه عنك وأنت تستحم فقد تخرج وتنادي على الجار، لكن لا يمكن أن تنادي على إثيوبيا."