صحة

لقاح "عبد الله" الكوبي فعال ضد فيروس كورونا بنسبة ٩٢٪

عبد الله هو بطل مسرحية كوبية تتحدث عن شاب مصري من النوبة يناضل من أجل تحرير بلده
24.6.21
ricardo-iv-tamayo-Fc-K7_oGNBE-unsplash
Photo by Ricardo IV Tamayo on Unsplash

أعلنت كوبا أن لقاحها التي أطلقت عليه اسم "عبدالله" أو ابدالا، المكون من ثلاث جرعات أثبت فعاليته ضد فيروس "كورونا" ويمنح الحماية الكاملة للجسم بنسبة 92.28٪، مما يجعله من أكثر اللقاحات فعالية في العالم.

واشتق اسم اللقاح الكوبي من مسرحية "عبدالله" التي ألفها شاعر كوبا الشهير خوسيه مارتي (توفي سنة 1895 عن 42 عاماً) الذي يُعد أحد الأبطال الوطنيين في بلاده، ورمزاً للنضال من أجل الاستقلال الكوبي عن المستعمر الإسباني.

وكان مارتي معجباً بالحضارة العربية وعكس ذلك في أعماله وتحدث عن عرب شاركوا الكوبيين في نضالهم ضد المستعمر الإسباني. وعبد الله هو بطل المسرحية الشعرية، التي ألفها مارتي في شبابه وتُعد من كلاسيكيات الثقافة الكوبية، وهو شاب مصري من النوبة يناضل من أجل تحرير بلده ويضحي بنفسه من أجل شعبه.

وتعمل كوبا على لقاح آخر أطلق عليه تسمية "سوبيرانا 2" ويؤمّن فعالية بنسبة 62% بعد تناول الجرعة الثانية من ثلاث جرعات. ومن المتوقّع أن يحصل هذا اللقاح التجريبي أيضاً على الترخيص الرسمي باستخدامه قريباً.

وأصبحت كوبا أول دولة في أمريكا اللاتينية تطوّر وتنتج لقاحات مضادّة لكوفيد-19 على الرّغم من الصعوبات الكثيرة التي يواجهها علماؤها بسبب الحصار الأمريكي المفروض عليها منذ 1962 والذي تم تشديده في عهد رئيس الولايات المتّحدة السابق دونالد ترامب. وبسبب هذا الحظر باشرت كوبا منذ الثمانينيات بتطوير أدويتها، ومعظم اللّقاحات التي تستخدمها الجزيرة في حملات التلقيح هي محليّة الصنع.

وحدّدت الحكومة الكوبية هدفاً يقضي بتلقيح 70% من سكان البلاد البالغ عددهم حوالي 11 مليون نسمة بحلول أغسطس، على أن يتم تلقيح الجميع قبل نهاية السنة.