صحة نفسية

الوحدة تزيد احتمال الوفاة المبكرة للرجال

%90 من الذكور الذين يعيشون دون شريكة، ترتفع لديهم مخاطر الإصابة والوفاة بأمراض القلب
30.4.19
وحدة

ليس التدخين أو الشرب أو عدم الحركة، أو الكثير من الضغوط في العمل، ليس كل هذا، بل أكثر ما يسبب الوفاة المبكرة للرجال هو الوحدة. فقد أظهرت دراسة دنماركية مؤخراً أنّ 90% من الذكور الذين يعيشون بمفردهم دون شريكة، ترتفع لديهم مخاطر الإصابة والوفاة بأمراض القلب، وأنّهم معرّضون بشكل أكبر من غيرهم للوفاة المبكّرة.

%59 من الرجال الذين تم مقابلتهم للدراسة أجابوا بأنهم يفضلون أن يقيموا علاقة مع الشخص الخطأ على أن يبقوا دون شريك

قامت هذه الدراسة المنشورة في المجلة الأوروبية للقلب، على بحث وتحليل بيانات أكثر من 3,300 رجل، على مدار 32 عامًا، مع الأخذ بالحسبان العوامل المؤثرة الأخرى مثل التدخين ومستوى ضغط الدم والسكري وممارسة التمارين والحالة المزاجية والسكن.

وكانت دراسة صدرت في لندن أشارت سابقاً إلى أن الرجل يشعر بوحدة أكثر من المرأة من دون علاقة عاطفية، وقالت الدكتورة ليندا بابادوبولوس، اخصائية نفسية الى أن الدراسة "توصلت إلى أن الرجل يشعر بوحدة اكبر من المرأة من دون علاقة -وهذا في الحقيقة يقلب الاعتقاد السائد بأن الرجل يشعر بسعادة أكبر عندما يكون عازبا.ً" وأشارت الدكتورة ليندا إلى أن نحو 59% من الرجال الذين تم مقابلتهم للدراسة أجابوا بأنهم يفضلون أن يقيموا علاقة مع الشخص الخطأ على أن يبقوا دون شريك.

الأمر لا يتعلق بالشريك فقط بل بالعلاقات الاجتماعية ككل، فيعتبر عدم وجود أصدقاء في حياة الرجال والنساء سبباً من أسباب الموت المبكر، وفق دراسة أميركية، حيث تمكن الباحثون من جامعة هارفرد من الربط بين الوحدة التي يشعر بها الإنسان نتيجة عدم امتلاكه أصدقاء، وبين ارتفاع خطر الاصابة بالجلطات الدموية التي من شأنها أن تسبب الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية.

وتدلّ نتائج الدراسة على أنّ الطبيعة البشرية تقوم على العيش ضمن قبائل ومجتمعات صغيرة، وأنّ الإنسان غير مصمّم للعيش وحده. وأشارت الدراسة إلى أبحاث أظهرت أنّ الوحدة تؤدي إلى زيادة الوفيات بـ 770 حالة سنويًّا و19 ألف إدخال إلى المشافي، وتغيب مرضي عن العمل بمقدار 470 ألف ساعة عمل.