كتب

مقادير خلطة "الأكثر مبيعًا": كيف تصبح كاتبًا شهيرًا دون موهبة!

نحن في عصر الكاتبات الفاتنات اللاتي يهتممن بجلسة تصوير الكتاب بدلًا من محتواه؛ فالفستان الأحمر يضمن لك نفاد طبعات كتابك الخمسة الأولى
29.1.19
writer

إذا كنت من محبي الكتابة، فربما تحلم بلقب كاتب ليُزين بطاقاتك ويلتصق بإسمك حين يتم تقديمك في المحافل الثقافية، ربما كنت موهوبًا حقًا، تمتلك قلمًا رشيقًا، وعبارات منمقة و خيالًا واسعًا، يؤهلك لتكون كاتبا ناجحا تباع نسخ كتبك بالآلاف، لكني هنا لأخبرك أنك لا تحتاج لكل هذا لتصبح كذلك لا الموهبة ولا للأسلوب ولا للخيال، لقد كان نادي "الكتاب الأكثر مبيعًا" منغلقا لفترة من الزمن على روايات جريئة تتخطى الخطوط الحمراء، أو كتاب ساخر يرفع شعار "هم يبكي وهم يضحك"، أو ربما كتاب لشخصية عامة تحكي كواليس لحظة سياسية حاسمة، لكن الأمر تغير الآن مع تكاثر منصات التواصل الاجتماعي وتضخم روادها، فمقادير خلطة "الأكثر مبيعًا" قد تكون مجرد صفحة فيسبوك معجبيها بالآلاف، أو حساب إنستجرام يمتلئ بالصور الرومانسية الحالمة، مع هاشتاج على تويتر يحث الـ"فانز" على الدعم و المساندة. قد يتطلب الأمر أن تطيل ذقنك ان كنت رجل، أو ترفعي شعرك بعيدًا لنرى تفاصيل فستانك ان كنتي امرأة، قد يتطلب الأمر أن تداعب أحلام المراهقات في الفوز بشاب ملتزم وسيم، أو أحلام المراهقين بالفوز بالجنة والعيش إلى جوار حور العين.

إعلان

الطرق كثيرة والوسائل أكثر ولقب الكاتب الشاب الأكثر مبيعا جاهزا وفي انتظارك فقط يجب عليك أن تختار أدواتك وتحسن استخدامها جيدًا.

إن كنتِ امرأة في مقتبل (أو منتصف) العمر، فـ (ورقة وقلم يا ست الكل) واكتبي ورائي مقادير الخلطة:

1- إن كنتِ امرأة مكتملة الأنوثة، وفي نفس ذات الوقت يمكنك أن ترفعي صوتك ببعض الشعارات التي لا يجب أن تكوني بالضرورة من المؤمنات بها، فيمكنك بسهولة استغلال موجة تشجيع الفيمينيستس وحقوق المرأة المتوحشة؛ حيث يمكنك عزيزتي الكاتبة أن تجدي الشهرة عند أول منعطف بعد أول صورة بفستان مغر تحتل واجهة كتابك، فنحن في عصر الموضة الجديدة للكاتبات الفاتنات اللاتي يهتممن بجلسة تصوير الكتاب بدلًا من محتواه، فالفستان الأحمر يضمن لك نفاد طبعات كتابك الخمسة الأولى.

2- أضيفي "ديكولتيه" متسع اتساع ميدان رمسيس هنا، أو فتحة ساق أطول من تمثال رمسيس هناك، وستضمنين نفاذ الطبعات الخمسة بعد المائة.

3- تعاوني مع ناشرك أكثر أختاه واختاروا سويًا عنوانًا ملتهبًا يتضمن لعبًا على الكلمات، قد تكون جملة تصلح لأن تبدو سبة قبيحة وجملة بريئة في نفس الوقت، وقد تكون إشادة بجمالك الشبيه بالكنافة في نفس الوقت الذي تستنكر فيه تشبيه النساء بالكنافة، في هذه الحالة فأنت كمن كسب محمدًا ولم يخسر المسيح، كسبت قارئًا و لم تخسري موقعك كفيمينيست، هنيئًا لك يا مدام كنافة فقد جمعتي الحسنيين.

أما لو كنت شاعرًا مبتدئًا فهنيئا لك، فالطريق مفروش أمامك بالورود فإليك مقادير الخلطة:

1- ستحضر خزائن أسلحتك من العبارات القادمة من أعماق تلافيف المخ، الجديدة على الأذن، والتي تمس نياط القلب، عبارات مثل (يا بنت دين الحب) أنظر لجمال العبارة، لاحظ رقة التعبير، اسمع للموسيقى الداخلية التي تذهب بك لحافة السُبة القبيحة ثم تقفزك سريعًا في الهواء لعمق الرومانسية الحديثة وبلاعة أفكارها المتميزة، كيف لك ألا تبيع ألف ألف نسخة لألف ألف معجب من معجبيك الذين تضيق بهم صفحتك على الفيسبوك والتي تتصارع فيها فتيات الأندر إيدچ على لفت انتباهك؟

إعلان

2- هل تمتلك ذقن نصف كثيفة؟.. هل تمتلك ابتسامة ساحرة، ربما عينان خضراوان، أو رصاصيتان، سيزيد ذلك بالتأكيد من شعبيتك بين القارئات الفاتنات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 12 و35 عامًا.

3- أكثر من فضلك من القصائد التي تتحدث فيها عن الفتيات الوحيدات وكيف يمكنك أن تداوي جراحهن في أحضانك المخلصة الدافئة، بالطبع قد يكتشف أحدهم أنك في الأصل "جلنف" وخطيباتك الثلاث السابقات يحكين الملاحم عن ندالتك وحقارتك معهن، لكن لا تقلق فمعجباتك الولهانات لا يمكنهن أن يصدقن أبدا أي كلمة تتهم شاعرهن المفضل، فبراءتك واضحة وضوح الشمس داخل عينيك.

4- لا تعبأ أبدا بالمنافسين، فبقية الشعراء الذين يتندرون على جملك نصف الكاملة وعباراتك الركيكة، بعضهن غيرى و البعض الأخر يحاول تقليدك، لكن هيهات، إنما هو أنت فقط، لا مثيل لك، فلا يمكن لحامل هذه الذقن نصف الحليقة ذات المظهر التركي الوسيم إلا أن يكون شاعر الحب الأول الأكثر مبيعًا.

أما إذا لم تكن من أولئك الذين يمكنهم إيقاف نمو ذقونهم لتقف على المحك بين أن توردك ذقنك عنبر الخطرين في معتقل ما، وبين ألا تكون لك ذقن على الإطلاق، فلا تغتم، فهناك في سوق الكتب مكانًا مضمونًا لك، بل مكانان، أنت يا صديقي إما كاتب روايات رومانسية من عينة (المحن الإسلامي) التي لا يلمس فيها البطل البطلة، ولا ينظر لها، بل أحياناً قد لا يعرف من الأصل شكلها، فهو صاحب علامة صلاة تحفر مكانها في منتصف جبهته وهي تُخفي وجهها خلف نقاب أسود سميك. ستجد عدد هائل من المترددات بين الحب والإحساس بالذنب ممن يبحثن عن تلك النوعية من الروايات بالتحديد، رواية المحن الإسلامي المعروفة بإسم رواية "الحب الحلال".

أما الطريق الآخر فهو طريق الداعية المودرن، ومقاديره كالتالي:

إعلان

1- أحضر كتب الدعوة لصحيح الدين من زمن التسعينات، انزع منها كل ما يتحدث عن جهاد الحروب، واحتفظ بكل ما يتحدث عن جهاد القلوب، تجاهل الغزوات و ركز على قصص الزيجات.

2- لن يتسع وقتك أيضًا للحديث عن العبادات و الأركان، فلنركز على الأهم الحجاب الحجاب، ربما يمكننا تخصيص ورقتين عن غض البصر، لكن فضلاً لا تبالغ.

3- ركز من فضلك على أن الإخلاص في الدعاء يحل كل المشكلات، فلنركن العلم والاجتهاد على الرف , الدعاء و لا شيء إلا الدعاء.

4- تحدث كثيرًا عن الحب في الله دون أن تشرح ما هو، ولتعلم أنه يختلف عن الحب الحلال في أن الحب الحلال تخصص الروايات لكن الحب في الله يظهر فقط في كتب الدعاة المودرن، فعليك أن تحدد طريقك من الآن، هل أنت متخصص حب في الله أم حب حلال؟.. (مش عايزين نقطع على بعض يا صاحبي) .

في النهاية لابد أن أؤكد لك أن كل مخلوق، بشر كان أم حجر، يمكنه أن يصبح من الكتاب الأكثر مبيعًا فقط إن اتبع مقادير الخلطة جيدًا وتسلح بمصور محترف، وماكيير ماهر، أو مصمم أغلفة لا يشق له غبار. ربما أتيح بعدها بعض الوقت للبحث عن ناشر صاحب رسالة أو محتوى له معنى، لكن لا مناص عن الالتزام بمقادير الخلطة المُجربة.