إعلان
صحة

كل ما تحتاج معرفته عن المخاوف المتعلقة بتدخين السجائر الإلكترونية

تحدثت تقارير عن ستة وفيات في الولايات المتحدة ومئات من الأمراض المرتبطة بتدخين السيجارة الإلكترونية. السؤال هل يجب أن أتوقف عن تدخينها؟

إعداد Jesse Hicks; ترجمة حسين فاروق
2019 09 15, 6:52am

Freepik

في الأسبوع الماضي، حذر مسؤولو وزارة الصحة الأمريكية الناس من أن مرضًا غامضًا مرتبطًا بتدخين السيجارة الإلكترونية قد قتل شخصًا خامسًا في الولايات المتحدة، فيما أكد مسؤولو ولاية كانساس أن شخصًا سادسًا قد توفي. كما يشتبه في وجود ما لا يقل عن 450 حالة من حالات الإصابة بالأمراض المرتبطة بتدخين السيجارة الإلكترونية في المستشفيات في 33 ولاية مع استمرار ارتفاع الأرقام.

معظم المصابين بالمستشفى من الشباب الأصحاء، ودخلوا المستشفى بأعراض تبدأ بالحمى والغثيان، وتتصاعد إلى السعال وألم في الصدر وضيق في التنفس. وكلهم دخنوا سيجارة إلكترونية - سواء كانت ماريجوانا أو نيكوتين أو مزيجًا من الاثنين - في التسعين يومًا السابقة.

تمثل الحالات نسبة مئوية صغيرة من مجتمع السيجارة الإلكترونية، لكن خطورة المرض - التي تبدو مثل الالتهاب الرئوي الفيروسي أو البكتيري، ليست كذلك وهي تثير قلق الباحثين. افتتاحية مجلة New England Journal of Medicine قالت: "من الواضح أن هناك وباء يستدعي استجابة عاجلة. وأن على الأطباء أن يُثنوا مرضاهم عن تدخين الجسائر الإلكترونية."

وقد شخَص الأطباء المرض المرتبط بتدخين هذه السيجارة بـ "إلتهاب رئوي حاد" وانتقل مريض، تم استعراض حالته في صحيفة واشنطن بوست، من الشعور بالمرض إلى "حافة الموت" في غضون يومين، وبعد ستة أسابيع من مغادرته المستشفى، لا يزال المتسلق السابق البالغ من العمر 20 عامًا يعاني من رئة ضعيفة ويكافح مع ذاكرة قصيرة الأجل، والأطباء غير متأكدين مما إذا كان سيتعافى تمامًا أم لا.

في حين نشرت الأجهزة الحكومية دراسات حالة تصف اضطرابات الرئة الحادة التي لوحظت في الأشخاص الذين يدخنون السيجارة الإلكترونية، فإن سببها الدقيق لا يزال غير واضح. فلم يتم ربطه بمنتج أو جهاز معين؛ والمحققون ليسوا متأكدين أيضًا مما إذا كانت ظاهرة جديدة. السؤال هو، كيف يمكنك معرفة ما إذا كنت تقوم بتدخين السيجارة الإلكترونية الإلكتروني بشكل يتسم بالمسئولية؟ سألنا عدد من الخبراء عن ذلك.

أنا أدخن السيجارة الالكترونية عدة مرات في اليوم. هل يجب أن أتوقف تماماً؟
"نعم، يجب أن تتوقف تمامًا،" تقول ديبورا باكلز، مديرة برنامج معالجة التبغ في مركز جامعة إنديانا ميلفن ومركز برين سيمون للسرطان: "المحققين لم يحددوا سبب التهاب الرئة حتى الآن، لهذا الرهان الأكثر أمانًا هو ببساطة عدم التدخين. مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها توصي حالياً بعدم تدخين السجائر الإلكترونية بينما التحقيقات لا تزال جارية."

إذن، هل السجائر أقل خطورة من السجائر الإلكترونية؟
لا تزال السيجارة الاعتيادية السريعة الاحتراق سيئة بالنسبة لك، كما تعلمون جيدًا. وتقول ميلان ك. هان، أستاذ طب الباطنة في قسم أمراض الصدر والعناية المركزة في مدرسة طب جامعة ميشيغان: "تتضمن المخاطر المرتبطة بالسجائر الاعتيادية زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة وأمراض القلب ومجموعة من مشاكل الرئة الأخرى. خلاصة القول هي أن الرئة تواجدت في الجسم لكي لا تتنفس أي شيء آخر غير الهواء النقي. وأي شيء آخر غير ذلك يمثل خطراً محتملاً على الصحة."

المخاطر الصحية للسجائر الاعتيادية السريعة الاشتعال معروفة؛ ولكن في الوقت الحالي، فإن المخاطر الناتجة عن تدخين السجائر الإلكترونية غير مفهومة تماماً - وهذا النقص في المعلومات يتخطى سلسلة الأمراض الحالية. هذا لأن السجائر الإلكترونية ظاهرة حديثة نسبيًا. ويتم وصفها بأنها بديل أكثر أمانًا للسجائر، وتم بيعها في السوق بعد دراسات علمية قليلة جدًا. هناك الكثير من الأمور المجهولة عنها، وكلما أجريت الدراسات عنها، كلما ظهر أنها أقل أمانًا.

وتقول ديبورا: "يُحب أصحاب متاجر ومصنعو السجائر الإلكترونية أن يقولوا إن تلك السجائر تساعد في الإقلاع عن التدخين. ومع ذلك، لا يوجد أي دليل في هذا الوقت على أن ذلك صحيح. إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية اعتبرت السجائر الإلكترونية منتجات تبغ ولم تعتمدها كوسيلة للإقلاع عن التدخين أو أي شيء آخر."

كيف يمكنني معرفة ما إذا كان سيجارتي الإلكترونية آمنة للاستخدام؟
حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA مدخنوا السيجارة الإلكترونية من شراء بعض المنتجات الغير مصرحة بها أو تلك التي تم خلطها أو العبث بها مما يعني أن المنتجات "المشهورة الذائعة الصيت" أكثر أمانًا. وتضيف ديبورا: "لا يوجد ضبط أو مراقبة للشركات المصنعة أو أماكن بيع السيجارة الإلكترونية، لذلك لا توجد وسيلة لمعرفة ما إذا كان الجهاز أو السائل جاء من "مكان ذو سمعة جيدة." هذا يعني أنه حتى لو كنت تستخدم سيجارة إلكترونية فاخرة بشكل قانوني، لا يمكن أن تضمن نجاتك من هذا المرض الغامض."

خلاصة القول هو أن هناك حالياً وباء من الأمراض المرتبطة بالسجائر الإلكترونية. وفي مواجهة هذا الواقع، قد تعود إلى الفكرة الشيطانية التي تعرفها بأن السجائر السريعة الاشتعال المعتادة قد تبدو أكثر أماناً.. لكن على المدى الطويل، هذه فكرة سيئة أيضًا. "السجائر بالتأكيد ليست آمنة،" تشدد ديبورا: "يوجد 69 مادة يشتبه في أنها تسبب السرطان في السيجارة الواحدة."

يبدو أن الابتعاد عن التدخين والسجائر الإلكترونية هو الحل الوحيد. "أكثر الطرق الآمنة هي أدوية الإقلاع عن التدخين التي اعتمدتها إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية مثل العلكة واللاصقات وبخاخات الأنف،" تنهي ديبورا بالقول: "نحن نعلم أن هذه الأدوية فعّالة وآمنة. الطريقة الأكثر فاعلية والأكثر أمانًا للإقلاع عن التدخين هي استخدام الأدوية والاستشارة الطبية معًا."

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE US