مقابلة

كل الذكورية سامّة

يعتقد الكاتب والناشط النسوي جون ستولتنبرغ أننا بحاجة إلى التخلي عن مفاهيم الذكورية إلى الأبد إذا أردنا أن نعيش حياة سليمة أخلاقياً ومليئة بالحب
27.2.21
joanna-nix-walkup-LalqRz_8QRE-unsplash
Photo by Joanna Nix-Walkup on Unsplash


في الفترة الأخيرة لاحظنا الكثير من المبادرات لإعادة تعريف الذكورية. قد يكون الدافع لذلك هو ردًا على الانتهاكات التي كشفت عنها حركة  #MeToo، أو ربما لأن جيل الألفية لا يريد أن يكون مثل آبائهم. في كلتا الحالتين، ما نراه الآن هو أعمق بكثير من مغنيّ الراب الذين يرتدون التنانير أو الشباب الذين يهتمون ببشرتهم. هناك نقاشات جوهرية تدور حول ما يعنيه أن يكون المرء رجلاً - أخلاقياً ومعنويًا - وكيف يمكن لهم تجريد أنفسهم من جوانب الذكورية التي يختلفون معها.

إعلان

غالبًا ما تتصارع هذه المحادثات مع " مفاهيم الذكورية السامة" وهو مصطلح ظهر لأول مرة من خلال حركة الرجال الأسطورية (Mythopoetic Men’s Movement) في الثمانينيات. في هذه الأيام، تم تبني هذا المصطلح من قبل الموجة الرابعة من الحركات النسائية وحلفائها الذين عرّفوا الذكورية السامة بأنها "وصف ضيق وقمعي لمعنى أن تكون ذكراً." تم الاستشهاد بهذا الشكل غير الصحي من الذكورية كسبب لكل شيء ضار ومؤذي، من حوادث إطلاق النار في المدارس في الولايات المتحدة إلى العنصرية والتحرش والتنمر.

ولكن يعترض البعض على هذا التوصيف لأنهم يعتقدون أنه يورط ويدين جميع الرجال بشكل غير عادل ويقلقون من أن أولئك الذين يستخدمونه يشنون حربًا على الذكورة بشكل عام. بطبيعة الحال، فإن معظم الكتاب والنشطاء والأكاديميين الذين يستخدمون مصطلح الذكورية السامة يبذلون قصارى جهدهم لتوضيح أن نيتهم ​​ليست الانتقاص من جميع كل "الذكور." وكما أشارت أماندا ماركوت في موقع Salon، "فإن صفة "سام بطبيعتها تشير إلى أن هناك أشكالًا من الذكورية غير سامة."

 يسلط جون ستولتنبرغ  في كتابه المثير نهاية الذكورية (The End of Manhood) الضوء على صراعاته الشخصية في محاولة الارتقاء إلى المعايير التقييدية للذكورية بينما يوجه القراء حول كيفية إسقاط قناع الذكورية حتى نكون أحرارًا في إعطاء الحب وتلقيه.

إعلان

كان ستولتنبرغ متزوجًا من أندريا دوركين، النسوية الراديكالية المتوفاة التي قدمت كتاباتها الجدلية حول النظام الأبوي أفكارًا تحريضية ومثيرة للفكر أجبرت الناس على رؤية الاضطهاد في الأماكن التي غالبًا ما يتجاهلونها. لذلك من المنطقي أن تكون مفاهيمه عن الذكورية استفزازية للغاية. بعد قراءة أعماله، فوجئت بمدى ارتباطي بأفكاره ورأيت نفسي في تحليله. من الشارع ومكان العمل إلى غرفة النوم وطاولة المطبخ، يمكن دائمًا العثور على الانقسام الدائم والخبيث في جوهر الذكورية الذي يتسبب في إيذاء الآخرين وأنفسنا.

على الرغم من أن جون يتحدث عن رفض البنية الكاملة للذكورية لعقود من الزمن، إلا أن عمله يبدو ملائمًا وراديكاليًا بشكل خاص في الوقت الحالي. لذلك تواصلت معه لفهم نظرياته بشكل أوسع، ومناقشة الحوار الحالي حول الذكورية السامة.

تم تحرير المقابلة من أجل مزيد من التوضيح والاختصار.

VICE: بداية، ماذا تعني لك الذكورية؟
جون ستولتنبرغ
: الذكورية هي هوية متنازع عليها contested identity. يتعلمها الأطفال الذين ولدوا ذكورًا من خلال رؤية العالم من منظور الفائزين والخاسرين. فالذي يفوز يصبح رجلاً، والذي يخسر هو يصبح مستترًا ومؤنثاً.

في ديناميكية الرابح/ الخاسر، هل تنتهي دائمًا بإضعاف أو التقليل من أحد الطرفين؟
هناك بديل. يمكن لهذين المقاتلين الارتباط ضد طرف ثالث. يمكنك أن ترى هذا في العلاقة بين بنيات الذكورية والعرق. في كل مرة يدين فيها شخص أبيض شخصًا أسود، فإنهم يمثلون هيكل الذكورية المتمثل في إنقاذ ماء الوجه من عنف رجل أبيض آخر من خلال استهداف طرف ثالث. يمكنك أن ترى هذا يحدث على المستوى المؤسسي، عالميًا... إنها كلها نفس قصة الهوية الجنسية التي لا وجود لها إلا من خلال قمع شخص ما.

إعلان

رؤية الذكورية بهذه الطريقة أمر جديد بالنسبة لي. ولكن هناك بعض الخصائص الذكورية التي قد يعتبرها معظم الناس إيجابية جدًا - مثل تقديم الحماية؟
أحد الفروق المهمة التي نحتاج إلى القيام بها هو بين الهوية الجندرية للذكورية التي لا توجد إلا من خلال قمع شخص ما وبين الهوية الأخلاقية غير الجنسية. عندما يفعل شخص ما الأشياء التي ذكرتها، يمكنك أن تقول، "هذا رجل صالح." لكنني أقول ببساطة إن هذا مجرد شخص جيد.

إذا وجدت نفسك في مواجهة وقررت التنصل من بناء الذكورية، فسوف يُنظر إليك على أنك "الخاسر" من قبل أقرانك. كيف يشعر المرء بالراحة مع ذلك؟
يأتي ذلك مع العيش بدون قناع الذكورية، مما يسمح بجوهر الوجود والشعور بالذات لديك بأن يصبح أقوى. عندما تفعل هذا، فإنك تصبح صانع قرار أخلاقي. كلما زاد الوقت الذي تقضيه في تلك المنطقة، أصبحت أكثر مرونة في مواجهة الاختبارات التي تحاول إثارة رد فعلك الذي يبرهن على إثبات ذكوريتك ويتسبب في استخدامك للعنف بدلاً من التواصل.

غالبًا ما يربط الناس العنف بعبارات مثل "الذكورية السامة." كيف يتواءم إطار الذكورية السامة مع الطريقة التي ترى بها الرجولة؟
أنا لا أستخدم مصطلح "الذكورية السامة." إحدى المشاكل المتعلقة به هي أنه يشير إلى وجود بعض الذكورية الغير سامة، وأن هناك ذكورية جيدة وذكورية سيئة. وهذا يؤدي فقط إلى تفاقم هذا النوع من عقلية التفوق، مثل، "أوه، أنا رجل أفضل من باقي الرجال." وعبارة أفضل من أو أسوأ من هي الفخ الحقيقي.

في حين أن للذكورية عيوبها، إلا أنها لا تزال تفيد الأشخاص الذين يولدون كذكور ماليًا وجنسيًا وثقافًيا... لماذا يختارون التخلي عن ذلك؟
من الناحية الموضوعية، تمنح الذكورية الفائزين امتيازًا وقوة هائلة. لكن هذه الغنائم تتدفق بشكل انتقائي، في الغالب إلى الرجال البيض - أما الرجال من الأعراق الملونة، فليس كثيرًا. كما أن العيش خلف قناع الذكورية يجعل من الصعب على الناس التواصل مع أنفسهم والآخرين. بمجرد أن يصبح إثبات الذكورية طبيعة ثانية، فإن احتمالية العيش بدونها تبدو وكأنها فناء. لكن العيش بدون القناع لا يعني أن الناس لا يستطيعون متابعة نعيمهم والتمتع بحياة جيدة. هذه الأشياء ليست أمرًا مستعصيًا لمجرد أنك تعيش خارج الشعور بالسلامة والكرامة الإنسانية.

نحن في خضم حركة #MeToo، وهي نوع من مطالبة الرجال بالتصرف بمزيد من النزاهة. لماذا يجب على الأشخاص الذين يُعرّفون أنفسهم بأنهم رجال أن يحاولوا خلع القناع وشجب الاعتداء الجنسي؟
إذا كان الرجل يتحرش جنسياً بالنساء في مكان العمل، فهذا ليس مكان عمل غير آمن لها فحسب، بل هو أيضًا مكان عمل مُعرض للخطر لزملائه الذكور في العمل الذين ليسوا متحرشين جنسيين. عندما يُمنح رجل في القمة امتيازات مقابل الوصول الجنسي، فإن ذلك يُسمم مبدأ الجدارة والاستحقاق في مكان العمل. عندما يحدث ذلك، تكون ديناميكية القوة في مكان العمل خطرة على عدد أكبر من الأشخاص أكثر من مجرد أشخاص معينين مستهدفين جنسيًا. هذا هو أحد الأسباب التي تجعل من مصلحة الأشخاص الذين تم ولادتهم ذكورا أن يكونوا حلفاء لحركة #MeToo.

كنت جزءًا من الحركة النسوية الراديكالية في الثمانينيات. في الوقت الحالي، نحن في عصر أصبحت فيه "الإيجابية الجنسية" رائجة جدًا. كيف ترى هذه اللحظة في التاريخ؟
لقد عشت مع أندريا دوركين لمدة 31 عامًا، وغالبًا ما يتم تصنيفها على أنها معادية للجنس. لقد كرهت كل السلوكيات الذكورية المتعصبة التي تثبت الرجولة وتضرب النساء وترهبهن. لكن أن تكون معارضًا صالحًا لا يعني أن تكون مناهضًا للجنس. إنه في الواقع، بطريقته الخاصة، مؤيد للجنس لأنه يحاول التخلص من العنف الذي يجعله خطراً. لذلك أعتقد أن "الجنس الإيجابي" أو "السلبي للجنس" هي تسميات خاطئة. 

أعلم أن هناك الكثير مما يمكنك قوله عن زوجتك أندريا. لكن إلى أي مدى كانت محورية في مساعدتك على التفكير في ذكوريتك؟
كان تأثيرها عليّ هائلاً. حدث ذلك مع كتابها الأول. هناك جزء تتحدث فيه عن كيف أننا كائنات متعددة الجنس - وأن الذكر والأنثى ليسوا منفصلين، ولا يوجد شيء اسمه رجل وامرأة. بالنسبة لي، كان ذلك محررًا للغاية لأنني كنت أعاني طوال حياتي في تلك المرحلة. لقد كان إنجازًا بالنسبة لي لأنه حتى تلك اللحظة كنت أشعر أنني لا أرتقي لكي أكون رجلاً أبدًا. أعطتني كتاباتها نوعًا من الفهم الأساسي الذي يعبر عن نفسه في الكثير من الأشياء التي كتبتها وفي الطريقة التي عشت بها حياتي. 

كيف نقترب من هذا المكان حيث يمكن للناس أن يعيشوا كأفراد دون الحاجة إلى الاستمرار في أداء أو التمسك والحفاظ على الذكورية؟
أعتقد أننا سنرى تغييرًا فعليًا في الطريقة التي يتعامل بها الأفراد مع ديناميكيات المعاملات في حياتهم الشخصية - في علاقاتهم الحميمة، في حياتهم العملية، في حياتهم الأبوية. الشهادات عن هذه التجارب الفردية مهمة حقًا. لكني أعتقد أن هناك نوعًا من الوعي يمكن أن يظهر عندما يفصح الناس عن حقيقتهم.