رأي

لماذا لم أعد أريد الهجرة من مصر؟

كنت أسخر دومًا ممن فضلوا البقاء في مصر لعجزهم عن فراق الأهل والأحباب، ومن يدَّعون أن الحياة هنا أدفأ وأسعد، لكني اكتشفت أنهم على حق
27.1.19
مصر ثورة

الحياة في مصر ليست سهلة بالنسبة لكثيرين، وبالنسبة إليَّ، عشت مراحل مختلفة من قسوتها. حتى عام 2010 كنت أكافح لأحصل على أبسط متطلبات الحياة، المسكن والطعام والتعليم، ومع أزمةٍ اقتصادية تلو أخرى انهارت عائلتي إلى الحضيض، ما اضطرني للعمل نحو خمسة عشر ساعة يوميًّا على مدار أعوام.. كأغلب أبناء جيلي كفرت بمصر، وأردت الهرب منها بأي شكل، ثم جاءت ثورة 25 يناير.

كان المشهد حالمًا وورديًّا، وتخيلنا أن الأوضاع ستتحسن ونحظى بوطنٍ أكثر دفئًا.. حرية وعدالة اجتماعية وكرامة.. إلى آخر الشعارات إياها، ولمدة عام قاتلنا من أجل هذا الحلم، ولعامٍ آخر تخيلنا أننا سننهض من بوادر الهزيمة، لكن الثورة هُزمت سياسيًّا بعنف في آخر المطاف، وانتهى حلمنا في وطنٍ أفضل وفقًا للقواعد التي أردنا فرضها، من هنا بدأت موجة الهجرة، وقرر الكل أن "يطفش." "اللهم هجرة".. هاشتاج شهير لم يغادر منشوراتي الكئيبة على فيسبوك، المليئة بالسب واللعن، والكراهية العارمة لكل شيء في البلد، مع مقارنات لا منتهية بين أحوالنا والعالم المتقدم. تحولت جلساتي مع أصدقائي إلى خططٍ محكمة للهروب من "الفخ" والنجاة بحياةٍ أفضل في بلدٍ محترم، وبدأ كل منا يجهز نفسه للرحيل. خلال خمس سنوات هاجر أكثر من عشرة من أصدقائي ومعارفي إلى ألمانيا واليابان وأمريكا واستراليا والإمارات وغيرها، وحتى أبريل الماضي كنت أتهيأ لألحق بهم، ثم تغير كل شيء، وتراجعت عن الهجرة من مصر بشكل نهائي. لماذا؟ هكذا..

إعلان

البداية في التأقلم
لازمني الاكتئاب طوال عشرينياتي بسبب الأحداث السياسية العاصفة في مصر، والتي أثرت على حياة جيلي اليومية وأحلامنا ومستقبلنا، وحتى رفاهيتنا البسيطة وشعورنا بالأمان. نحن جيل سيء الحظ بدرجة مذهلة. تحطمت كل أحلامه والرموز التي احترمها، ونُسفت كل قناعاته، ثم أصيب بزلزال مادي مباشر مع تعويم الجنيه المصري، فخسرنا استقرارنا المادي ومدخراتنا كلها أيضًا، وتفرقنا بين قتيلٍ ومعتقل ومهاجر ومكتئب، وتافه يحاول الاحتفاظ بعقله. كانت الهجرة هي المخرج الوحيد من هذه الجحيم، ولأجلها اكتسبت مهارات مختلفة، تعلمت ثلاث لغاتٍ، وتعلمت التصوير الفوتوغرافي ليكون حرفةً صالحة للعمل في أي دولة، وادخرت كثيرًا لأؤمن مبلغًا أبدأ به حياةً جديدة بعيدًا. لكن مع حلول عام 2017 تغير شيء ما في حياتي، صرت أقدر على الانتصار في المعارك اليومية الصغيرة المتواصلة، منعزلة ومكتفية بقوقعة مريحة وسط أناس يشبهونني، وأتجاهل الأغبياء والجهلة بيسرٍ. بدأت أتأقلم على الحياة في مصر بهدوء أرعبني، وتزامن هذا مع بناء "كارير" مهم وواعد في الكتابة والصحافة، فعرفت أن عليَّ الرحيل في أقرب فرصة، وإلا صرت مصرية أكثر من اللازم، مصرية لدرجة تجعل الهجرة مستحيلة.

خوف غريب لفَّ روحي بإحكام، وخواء ثقيل اعتصر قلبي في بلدٍ غاية في النظافة والنظام والكرم والترحاب، ومع هذا لم أشعر فيه أني حية

في ربيع 2018 سافرت إلى الإمارات، وهي رحلة استقبلتها ببهجة شديدة لأنها ستريحني قليلًا من ضغط الحياة المعتاد، ثم كانت المفاجأة أني انهرت في اليوم الثالث للسفر. شعور رهيب بالغربة والضياع زلزلني، وبدأت سلسلة من المقارنات تنعقد في ذهني بين الحياة الهادئة الأنيقة التي تخيلت أني أريدها أكثر من أي شيء، وبين الحياة المجنونة التي تركتها خلفي في الوطن. خوف غريب لفَّ روحي بإحكام، وخواء ثقيل اعتصر قلبي في بلدٍ غاية في النظافة والنظام والكرم والترحاب، ومع هذا لم أشعر فيه أني حية. حاولت تجاهل مشاعري، حتى دخلنا متحفًا يعرض خرائط تاريخية، استوقفتني إحداها لدقائق وأنا أتأمل القاهرة، وشعرت بشيء شديد الغرابة جعلني أُمعن النظر لدقيقة على الأقل حتى فهمته: لم تكن الخريطة معنية بمصر بأي حال، هي خريطة تفصيلية لشبه الجزيرة العربية، ولكن في عينيَّ بدت مصر طاغية الحضور، حتى أنني لم أر سواها، وملأني الحب حتى أنَّ قلبي وأعمتني الدموع. في تلك اللحظة عرفت أنني تأخرت للغاية كما خشيت لسنوات، وأنني لن أهاجر أبدًا لأنني الآن لا أريد.

الاعتراف بالحب فضيلة
لسنواتٍ سخر جيلي المنحوس من المختلفين معه لسبب مهم: مكابرتهم في تغيير أفكارهم، ورفضهم لتبديل قناعاتهم وكأنها إهانة. بعد عودتي إلى مصر تصرفت مثل هؤلاء الأشخاص؛ تغير مشاعري نحو الوطن زلزلني، وتبدد رغبتي في الهجرة أشعرني بالخزي وكأنني أخون نفسي ومبادئ عشت بها لسنوات، وكان الأمر أصعب في فقاعة أصدقائي، فلم أستطع مشاركتهم مشاعري الجديدة لتجنب السخرية والتقريع أو الجدالات الفكرية المرهقة.

إعلان

انعزلت طويلاً، وازداد الأمر سوءًا لأني بدأت أرى الأمور من منظور لم أتوقعه، منظور الأشخاص الذين رفضوا الثورة وتبعاتها بشعاراتٍ مستفزة أحرقت أعصابي لسنوات.. مثل عبارة "مش أحسن ما نكون زي سوريا والعراق"، التي رددها مناصرو الدولة لتبرير جرائم مروعة بلا حصر في حقنا (جيلنا، وشعبنا)، لكن خلال وجودي في الإمارات قابلت أصدقاء عراقيين عاشوا تحت حكم داعش لسنوات، وقصوا عليَّ من مآسيهم ما جعل شعري يشيب. كرهت نفسي جدًّا وأنا أستعيد بعض الأحداث السياسية الكارثية في مصر، وأفكر أننا رغم كل هذا البؤس محظوظون نوعًا لأننا "لم نكن سوريا والعراق" ثم أعود لأتذكر ما نعانيه وأضرب رأسي بالجدار.

اكتشفت متعة العيش في مكان تمتد فيه جذوري فعلًا، أعرف شوارعه وحواريه، وكيف أتشاجر مع سائقيه

استمرت هذه الأفكار لشهورٍ، وكانت هزة نفسية لا توصف، انتهت بأنني تخليت عن كثير من آرائي السياسية الثورية القديمة، بكل رومانسيتها وحماقتها وافتقارها للمنطق، لكنني لم أنحز للآراء السياسية المستفزة إياها مع افتقارها للرحمة والطموح والذكاء.. ثم بدأت أعيد النظر في بنية مصر وتركيبها عبر التاريخ، والخط الذي سارت عليه أمورها لآلاف السنين.. ببطء تصالحت معها، ووجدت أن البداية من جديد هنا تحمل لي امتيازات عظيمة تؤهل لما هو أكثر.

لا للغربة
طوال تفكيري في الهجرة كان يؤرقني أني لن أتحدث لغتي، لأنني كدت أجن حين سافرت للخارج قبل سنوات، وتحدثت بالإنجليزية أسبوعًا محرومةً من نقل مشاعري حرفيًّا بالأمثال والإفيهات والدعابات والموروث الثقافي المصري العبقري. أنا كاتبة، واللغة تشكل أساس شخصيتي وليست شيئًا هامشيًا. حين قررت البقاء في مصر انزاح هذا الحمل عن كاهلي؛ لن أكون مضطرة للاغتراب اللغوي، إلى جانب أشكالٍ أخرى من الغربة. كنت أسخر دومًا ممن فضلوا البقاء في مصر لعجزهم عن فراق الأهل والأحباب، ومن يدَّعون أن الحياة هنا أدفأ وأسعد رغم أي شيء، لكني اكتشفت أنهم على حق. واكتشفت متعة العيش في مكان تمتد فيه جذوري فعلًا، أعرف شوارعه وحواريه، وكيف أتشاجر مع سائقيه، وأي مطاعمه أجمل، ويمكنني أن أنجح فيه وأؤمن النجاح لغيري لو فكرت في مشروع إيجابي واسع التأثير خصوصًا في الأجيال الأصغر. لست مضطرة لإنفاق كل ما أملك وتحميل نفسي ما لا طاقة لي به، حتى أذهب لبلادٍ بعيدة باردة تنام مبكرًا، لا تربطني بأهلها أي صلةٍ، وأخوض حروبًا للحصول على الإقامة والجنسية والعمل، كل هذا لأجل بعض الحريات الفردية، والتي رأيت أني أستطيع انتزاعها هنا بخطط جديدة.

إعلان

الاحتيال من أجل الحرية.. معركة جديدة
من المؤسف أن الحياة في مصر تستنزفنا لنحصل على أبسط الحقوق الفردية، أبسطها أن ترتدي ما تريد وتخرج في أمان. هذه مغامرة حقيقية للنساء هنا، لكنني قررت خوضها بشجاعة. سابقًا كنت أتوارى في طبقاتٍ كثيرة من الملابس لتفادي المتحرشين، وأدخر فساتيني حتى أسافر إلى المناطق السياحية، لكنني توقفت عن هذا وقررت أن أعيش كما أريد بصرف النظر عن المكان. أرتدي فساتيني القصيرة وأخرج لشوارع القاهرة غير المتسامحة، وأتجاهل الكل إلا لو تعرضت لأذى مباشر. تقبلت فكرة أن نمط حياتي مختلف وقد يثير الاستغراب وبعض المضايقات، لكنني قررت أن أفرضه كما هو، ولعل أخريات يفعلن مثلي حتى يتحول لحقيقة راسخة. بالفعل، لم تعد الأعين تنظر لي بنفس الاستغراب، أو أنني توقفت عن الشعور بها، في الحالتين انزاح عني عبء التوتر، وأصبحت حركتي أخف بدلًا من الالتزام بالمنزل أكثر الوقت.

منحني التناغم مع واقع المجتمع سلامًا نفسيًّا كبيرًا، لكنني في نفس الوقت لم أتوقف عن نقده ومحاولة تغييره، لكنني سأغير بنعومة وعاطفة، لا بصدامات وشجارات

التناغم بدلًا من نطح الصخور
من مشكلات جيل الثورة أننا كنا صداميين للغاية، أردنا محو كل عيوب المجتمع بين يومٍ وليلة وفرض قواعدنا الخاصة "بالعافية" نتيجة لهذا كنا نصارع كل شيء طوال الوقت.. الموظف المرتشي والسائق المتهور، والبائع الكئيب، وعبارات التهنئة التقليدية من الأكبر سنًّا.. إلخ. حسنًا، بعد تغير نظرتي للأمور وجدت أن رغبتنا السابقة هذه غير منطقية، لقد انتظرنا التزام الآخرين بأفكارٍ لم يسمعوا بها أصلًا، أو لا تسمح ظروف مجتمعنا بها. مثل العمال الذين يسعون للإكراميات مقابل أي خدمة بسيطة، كنت أتجنبهم في الماضي وأرى أكثرهم نصابين وكسالى، لكن الآن أنظر للصورة الكبيرة وأرى الظروف التي صنعتهم أولًا، ولا أمانع في منحهم إكراميات سخية لمجرد أن يبتهجوا، وفي الوقت نفسه أنهي مصالحي دون ضوضاء وتوتر أعصاب، وأضمن لنفسي معاملة ودودة مستقبلًا. لن أجادل النسوة العجائز في أنني أبني مستقبلي ولا أفكر في الزواج الآن، ولن أحرق دمي بأنهن يتدخلن فيما لا يعنيهن، بل سأقول "شكرًا" بابتسامة وأنسى ما سمعت.

منحني التناغم مع واقع المجتمع سلامًا نفسيًّا كبيرًا، لكنني في نفس الوقت لم أتوقف عن نقده ومحاولة تغييره، لكنني سأغير بنعومة وعاطفة، لا بصدامات وشجارات. سأعيش كما أريد وأفرض نمط حياتي كأمر واقع، ولن أقضي الوقت في التنظير الفارغ. في الوقت نفسه بدأت أنخرط في مناقشات توعوية بقضايا مختلفة، قضايا المرأة خصوصًا، والنقد الاجتماعي لعادات تدمر حياتنا بدلًا من تنظيمها وتسهيلها، وأخطط الآن لمشروع ثقافي كبير سيغير خارطة الأدب. هكذا بدأ تسامحي مع المجتمع المصري الذي استنزفني قتاله لسنوات، والغريب أن استجابة الآخرين كانت أفضل، وتأثيري فيهم كان أعمق.. أحيانًا تستطيع العاطفة تغيير ما لا يقدر عليه المنطق.

إعلان

بعض الجمال يكفيني الآن
في سنوات الاحتراق الماضية لم أر شيئًا جميلاً على الإطلاق في مصر، كنت متذمرة طوال الوقت وغاضبة ومحبطة ومكتئبة، وبعدما أصابني سحر الحب وجدت عيناي تتصالحان مع كثير من الأشياء التي استفزتني من قبل، وأرى خصوصيتها وتفردها، وفي الوقت نفسه تعبر عيناي القبح لتتمسكا بالجمال والبهجة في أصغر التفاصيل. أعلم كم يبدو كلامي رومانسيًّا حالمًا، وربما بعيدًا عن الواقع أو متعاميًا عنه، ولو أنني سمعته قبل عام لشبعت سخرية من نفسي، لكنني ممتنة جدًّا بالوصول إلى مرحلة من حياتي لا أكره فيها الهواء الذي أتنفسه، وأرى شيئًا من الأمل في الأجواء.

فشل الثورة كان حتميًّا، لأننا كنا نسخًا لا تختلف عمن سبقونا، ضيقي الأفق ومتعصبين ومتعجرفين

مرة أخرى أقول إن فشل الثورة كان حتميًّا، لأننا كنا نسخًا لا تختلف عمن سبقونا، ضيقي الأفق ومتعصبين ومتعجرفين، وشديدي البلاهة أيضًا، وكان من الطبيعي أن تكون الموجة أعلى منا وتغرقنا وتشرذمنا هكذا، لكنني ما زلت متمسكة بأن الثورة انتصرت اجتماعيًّا على نحوٍ باهر.. الحريات الفردية التي ننتزعها قسرًا وتتسع دائرتها يومًا بعد يوم، تزايد الوعي بقضايا كانت مناقشتها مستحيلة منذ ثمان سنوات.. أتوقع أننا سنصبح النموذج الذي يحتذى به للأجيال الأصغر سنًّا، لو أننا اندمجنا في محيطنا واستوعبناه وحاولنا ترويضه، ونحن أقدر على هذا لأننا نسبق المجتمع وعيًا بخطوات.

لا ألوم من يصر على الهجرة، الحياة في مصر قاسية فعلًا ولا ينكر هذا إلا أحمق، لكنني أودُّ من كل شخصٍ يحترق بالنار ويعجز عن الرحيل، أن يفكر مجددًا في التناغم مع المحيط الذي نحياه، ويحاول احتواءه لا مناطحته.. ربما يجد نقطة اتزانٍ مريحة كالتي بلغتها بعد عقدٍ كامل من الهزائم والحزن. بعد عودتي إلى مصر كنت في شرفة منزلي أنظر عبر الشارع إلى بناية قديمة تراثية، لسبب ما لوَّن سكان الطابق العلوي منها شرفتهم، والتي هي جزء من واجهة العمارة، بلونٍ زاعقٍ. كان المشهد يزعجني، وأسب حماقة من لا يقدرون الجمال، ثم فجأة انتبهت إلى أن باقي العمارة ما تزال محتفظة بحالتها الأصلية الجميلة، لكني لم أر هذا من قبل قط! حسنًا، منذ عودتي إلى مصر وأنا مصرة -وبشدة- على الرؤية.