يوم المرأة العالمي

ماذا سيحدث لو حصلت جميع النساء على إجازة من العمل بسبب الدورة الشهرية؟

هل سينهار الاقتصاد؟ أم سيصبح الجميع أكثر إنتاجية

إعداد أميليا ديمولدنبيرج; ترجمة حسين فاروق
2019 03 06, 7:35am

شترستوك

الدورة الشهرية فترة صعبة من الشهر لجميع النساء، وتصبح أسوأ عندما يكون عليك الذهاب إلى العمل وإجراء محادثة مع زميلك في العمل بينما تعانين من الآلام في الرحم (ألم يشبه حدوث نوبة قلبية بحسب دراسات) وعليك الذهاب للحمام أكثر من مرة. أن تطلبي العودة إلى المنزل بسبب نزيف الدورة هو أمر مُحرج، وهو بالتأكيد من المحرمات الاجتماعية، فلا يتم بالعادة الحديث عنه. ولكن عدد من الشركات في العالم أعلنت أنها سوف تقدم إجازة "حيض" للنساء لديها. اليابان مثلاً لديها إجازة للدورة الشهرية للنساء منذ ما يزيد عن 70 عامًا، وتقدم شركة نايك إجازة "حيض" للنساء شهرياً.

ولكن في هذه الأوقات الاقتصادية الصعبة، ما الذي سيحدث بالفعل إذا تم منح جميع النساء العاملات إجازة لإعطاء رحمهن بعض الراحة والعناية مرة واحدة في الشهر؟ هل سينهار الاقتصاد العالمي؟ هل ستنهار أسواق الأسهم؟ أم أنه، كما تعتقد الكاتبة في صحيفة "ذا صن" كارين برادي في مقال لها، سيجعل النساء يظهرن كجنس ضعيف تتحكم فينا دوراتنا الشهرية؟ وجهنا هذه الأسئلة للدكتور هيون جونغ لي، أستاذ علاقات التوظيف والسلوك المؤسسي في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية.

VICE: ما رأيك في "سياسة إجازة الحيض" في مكان العمل؟
الدكتور لي: أنا في الأصل من كوريا الجنوبية، حيث يحق للمرأة أن تحصل على اجازة كل شهر إذا كان ألم الدورة الشهرية لا يحتمل، وهذا يبدو منطقيا للغاية؛ لأن لديهم بيئة عمل صارمة، حيث يبدأ الموظفين العمل من الساعة 8 صباحًا لمدة 12 ساعة. وعادةً ما تطلب العديد من الشركات من الموظفين العمل يوم السبت حتى منتصف اليوم.

هل نحتاج بالفعل إلى سياسة " سياسة إجازة الحيض" في المملكة المتحدة -والعالم؟
حسنًا، ليس بالضرورة؛ لأنه في هذا بريطانيا هناك بالفعل الكثير من المرونة في العمل، الكثير من الموظفين يستطيعون أخذ إجازة مرضية. مساعدتي التي تعمل معي في الواقع أخذت إجازة هذا اليوم؛ لأنها مريضة. ولكن لا شك أن إعطاء القوى العاملة لديك المزيد من المرونة حول متى وأين يعملون يؤثر إيجابيًا على الرفاهية العامة للموظفين. ومن الواضح أنه يجب عليك الذهاب للمكتب لفترة معينة من الوقت وتحتاج إلى التفاعل مع عملائك وزملائك، ولكن في الوقت نفسه، هناك الكثير من الأمور التي يمكنك القيام بها بشكل أفضل إذا كنت في المنزل مع لابتوب ولست محاطاً بالناس والكثير من الأشياء الغير الضرورية.

هل يمكن لسياسة "إجازة الحيض" أن تجعل أماكن العمل أكثر إنتاجية؟
أكيد. على سبيل المثال، تمتلك كل من مجموعة فيرجن ونيتفلكس سياسة إجازة سنوية غير محدودة، إنه أمر لا يمكن تصديقه أعرف. لكن مثل هذه السياسة هي اعتراف بأنه إذا عاملت الموظفين كبشر، فإنهم سيتخذون قرارات أكثر مسؤولية. سألت رئيسة قسم الموارد البشرية في "فيرجن" عن عدد الأيام التي تحصل فيها على إجازة خلال العام، وقالت: ليس الكثير. فكونها تعرف أنه يمكنها أن تأخذ إجازاتها عندما تحتاج هو أمر مُحفز، ويضع أهمية العمل في الاعتبار. لا أحد يريد العمل في بيئة يشعر فيها بأن هناك أشخاص يراقبونك باستمرار، الشعور بأنك مراقَب له تأثيرات سلبية على الإنتاجية.

ولكن ماذا عن الناس الذين لا يستطيعون العمل من المنزل؟ هل ستكون سياسة الإجازة بسبب الحيض مقبولة؟
هذا يمكن أن يكون تحدي؛ لأن فترة الحيض لا يمكنك التنبؤ بها بشكل دقيق تماماً، غالباً ما تكون دورات حيض المرأة غير منتظمة، لذلك يمكن أن تتسبب في توزيع غير متوازن للقوى العاملة. ولكن إذا كنت في العمل وتشعرين بالألم، فإن الاحتمال الأقرب، هو أنك لن تكوني مُنتجة ذلك اليوم. وألم الحيض أيضًا هو ألم يمكن أن يكون مُعديّاً وظيفيا، فإذا كنت تشعرين بالوجع، فلن تعملي بتركيز، ويمكن للموظفين من حولك أن يروا ذلك، وهو ما يمكن أن يكون له تأثير سلبي على معنويات الموظفين الآخرين.

ما هو الأثر الاقتصادي في أن تكون جميع النساء قادرات على الحصول على إجازة عندما يكنّ في فترة الحيض؟
الحصول على إجازة لمدة يوم واحد في الشهر، لن يكون له أي تأثير مالي على مكان العمل، من وجهة نظري. على الورق، إذا نظرت إلى السياسة، قد تظن أنه اذا أخذ عدد كبير من القوى العاملة يوم إجازة إضافي مرة واحدة في الشهر، فإن ذلك قد يكلّف الشركة كثيرًا، ولكن يجب أن نأخذ في الحسبان التأثيرات الإيجابية التي قد تحدثها مثل هذه السياسة على رفاهية الحياة والسعادة والإنتاجية.

هل يجب على المزيد من الشركات تنفيذ سياسة إجازة الحيض؟
نعم، ولكن يتعين على الشركات أن تدرك أن الطريقة التي تنفذ بها مثل هذه السياسة هي مهمة جداً، يتعين على كبار الموظفين أن يكونوا واضحين للغاية بأن هذه سياسة إيجابية من شأنها على الأرجح خلق بيئة عمل مرنة، حيث يحظى جميع الموظفين باحترام أكبر للعمل الذي يقومون به. أقول هذا لأن هذه سياسة حساسة، في كوريا الجنوبية، وعلى الرغم من وجود سياسة واضحة للدورة الشهرية، إلا أن الكثير من النساء لا يأخذن إجازة خلال الدورة الشهرية، لأنه لا يزال الأمر مُحرج بالنسبة لهن -إعلان المرأة إنها في فترة الحيض الشهرية. ولا يزال يتعين على النساء التنافس مع الرجال في مكان العمل، لذلك يبدو من غير المرغوب فيه بالنسبة لكثير من النساء أن يأخذن يومًا إضافيًا لأنه سيبدو أنك كمرأة تعطين أهمية لحياتك الخاصة أكثر من عملك.

ما مدى احتمالية تنفيذ هذه السياسة في المستقبل؟
أعتقد أن هذه فكرة ثورية جدًا وسوف تستغرق وقتاً طويلاً لتنفيذها، هناك أيضًا قضية المساواة بين الجنسين، لأن هذه السياسة تؤثر فقط على الإناث، وقد تغير الطريقة التي يتم التعامل مع النساء في مكان العمل. سيكون هناك الكثير من النقابات العمالية التي لديها مشكلة مع هذه السياسة أيضاً، وسيحتاج الأمر وقتًا طويلًا للدراسة والتشاور.

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE USA