كوكب اليابان

في اليابان يمكنك دفع 50 دولاراً لاستئجار صديقة

يطلب العملاء من هؤلاء الأصدقاء المستأجرين التسوق معهم أو مشاهدة فيلم في السينما
17.4.19
اليابان

آكي، 27 عاماً، صديقة مستأجرة من طوكيو، اليابان. جميع الصور من تصوير Stéphane BDC

إنه منتصف نهار يوم السبت وينتظر الموظفون والمراهقون الذين يرتدون الزي المدرسي وحفنة من السياح أمام إشارات المرور عند معبر شيبويا الشهير في طوكيو. تنتظر روري، البالغة من العمر 27 عامًا، بصبر حتى تتحول الإشارة إلى اللون الأخضر، وعندما تفعل ذلك ، تتوجه إلى امرأة تقترب من الشارع. وبعد تحية مهذبة، ينطلقون إلى مقهى قريب، كما يفعل الكثير من الأصدقاء الآخرين خلال عطلة نهاية الأسبوع.

لكن هذه الصداقة تختلف قليلاً عن صداقتك الاعتيادية. يوجد تسعيرة مرافقة: حيث تدفع نونا 50 دولارًا في الساعة لمرافقة روري. وهذا ما يُعرف في اليابان بأنه "تأجير الأصدقاء" – وهي تعمل لصالح وكالة تدعى Client Partners. (تم حجب الأسماء الأخيرة لجميع الأصدقاء المستأجرين وعملائهم لحماية خصوصيتهم).

إعلان

مع وجود خمسة فروع منتشرة في جميع أنحاء اليابان، تسير الأعمال بشكل جيد في وكالة Client Partners. في الواقع، إنها بالكاد توفي الطلبات. وفقًا لروري، لا يمكن للعديد من اليابانيين إظهار مشاعرهم الحقيقية نحو الزملاء أو الأصدقاء أو حتى الزوج أو الزوجة. وهو ما يسبب ما يمكن أن نطلق عليه الوحدة الوجودية (existential loneliness).

هذا ما تختبره "نونا" أيضًا، كما أوضحت لي وهي ترتشف كوبا من اللاتيه المثلج: على الرغم من أن هذه هي المرة الأولى التي تقابل فيها روري، إلا أن نونا تبدأ في الحديث معها عن حياتها. وتقول: "قبل بضع سنوات، تركت أصدقائي وعائلتي في الريف، على أمل العثور على وظيفة جميلة وزوج في طوكيو. الآن أنا أعمل في حانة، وأملأ الكؤوس للرجال الأثرياء الذين يعتقدون أنني أحبهم ، لكن بالنسبة لي هو مجرد عمل."

وعلى الرغم من وجود الكثير من الحانات في طوكيو ومناطق كثيرة في اليابان، إلا أنه من المحرمات مناقشة هذا الأمر مع الأصدقاء والعائلة. على الرغم من أن نونا تجني الكثير من المال منها، إلا أنها تحتاج إلى إخفائه في حياتها الخاصة.

تومئ برأسها، وتستمع روري بإصغاء إلى أوجاع نونا. بعد حوالي ساعة، تنظر روري إلى ساعتها، وتقول بكل حماس: "هيا بنا نذهب إلى كاريوكي" وتشق المرأتان طريقهما إلى حانة الكاريوكي. بمجرد أن يغلق باب حجرة الكاريوكي الخاص بهما، تبدأ نونا في ترديد أغانيها. روري تجلس بجوارها بكل طواعية وتبدأ في هز التامبورين. بعد ساعة من الغناء، يودع كل منهما بعضهما البعض.

تخبرني روري أنها لا تهتم بأن عملاءها لا يسألونها أبدًا عن نفسها، وتقول: "الأمر يتعلق بالعميل، حياتي لا صلة لها بالموضوع.. أنا سعيدة برؤيتها وهي تستمتع بوقتها." هل سيلتقون مرة أخرى؟ تهز كتفيها، وتقول: "آمل فقط أن يكون لديها وقت ممتع، هذا كل شيء."

إعلان

بعد بضعة أيام، علمت أن حالة نونا بسيطة نسبيًا مقارنة بالطلبات الأخرى التي تقدم بها الأصدقاء المستأجِرون الآخرون.

1554711878617-japan111

روري (يمين) تلتقي مع عميلة جديدة.

تجلس آكي، 27 عامًا، على طاولة مطعم إيطالي في منطقة التسوق شينجوكو في طوكيو. وتحدثني عن واحد من عملائها المنتظمين، وهو مدير تنفيذي متقاعد يُدعى هوكوتو. وتقول: "لقد تم إجباره على ترك وظيفته عندما بلغ سن الستين، وهو سن التقاعد الرسمي في اليابان.. لقد أصبح مكتئباً.. كان لديه منصب رفيع في شركته التي تعمل بمجال الدعاية والإعلان.. وبشكل مفاجئ فقد هدفه في الحياة." في بلد غالباً ما يتم فيه التعرف على الناس إلى حد كبير من خلال عملهم، يمكن أن يؤدي التقاعد إلى أزمة شخصية.

تقول آكي، وهي تتذكر أول لقاء بينهما بشكل واضح: "لقد بدأ في الشرب .. لقد كان يشرب مثل المجانين. بعدها سَكَرَ، وتصرف بعدوانية تجاه موظفي المطعم." بينما كانت تقوم آكي بإخباري عن تلك الحالة، كانت ترتب طاولتها بهدوء وتصب المشروبات، من السهل الآن أن تعرف لماذا قد يجد الأشخاص الذين يعانون من الضيق الراحة في التحدث إليها.

وتضيف: "كلما التقينا أكثر، كان يقل في الشرب، لقد تحسن في التعبير عن مشاعره.. بالنسبة للرجال اليابانيين في سنه، من النادر أن نتحدث عن المشاعر، كما تعلمون.. لقد شعر بالراحة حين تحدث معي."

سألتها إذا كانت قد واجهت موقفاً تعرضت فيه للخطر أو التهديد. قالت وهي تشير إلى الأشخاص المحيطين بنا: "نلتقي دائمًا في الأماكن العامة، مع عدد كافٍ من الأشخاص. من حيث المبدأ، لا نذهب إلى منازل الناس، أنا لم أذهب إلى المنزل مع أي عميل من قبل." ليس لدى آكي أي فكرة عما إذا كان لدى هوكوتو عائلة أو ما إذا كان يقابلها دون إخبار أسرته، وتقول: "لكن هذا لا يهم، فعلاقتنا عذرية."

إعلان

كان لدى آكي علاقة واحدة مع عميل – حسناً كانت علاقة مزيفة. اتصل بها طالب جامعي يدعى يوشي من أجل طلب خاص، وهو: هل يمكنها أن تتظاهر بأنها حبيبته ليوم واحد؟ جدة هذا العميل كانت مريضة، وقال الطبيب إن أمامها عدة أسابيع فقط قبل أن تموت. تقول آكي: "في اليابان، تشعر بالفخر في حال كان أطفالك ناجحون في الحياة وأيضًا في حياتهم العاطفية." في مناسبة أخرى، طلبت مراهقة من آكي مرافقتها لمدة ساعة لالتقاط صور لمشاركتها على حسابها في انستغرام. طلب منها عملاء آخرون التسوق معهم أو مشاهدة فيلم في السينما.

1554712016811-japan1111

روري مع نونا يختارون أغنية كاريوكي.

كما تعاملت آكي مع حالات أكثر خطورة من قبل عملاء يعانون من الهيكيكوموري hikikomori وهم الأشخاص الذين لم يغادروا غرفهم لفترات طويلة من الزمن، ويعيشون حياة العزلة. وفقًا للحكومة اليابانية، فإن حوالي نصف مليون شخص ياباني يعانون من هذا المرض. في بعض الأحيان، يتصل أفراد عائلة الشخص المُصاب بهذا المرض بوكالة Client Partners، على أمل أن يتمكنوا من إخراجهم من عزلتهم.

تقول آكي: "ذات مرة تلقيت مكالمة هاتفية من امرأة، كانت تشعر بالقلق إزاء ابنها. كان يتعرض للتنمر في المدرسة، ولم يغادر غرفته لأسابيع. الشيء الوحيد الذي كان يقوم به هو مشاهدة أفلام الكارتون. استخدمت اهتماماتنا المشتركة في فن رسوم المانغا لبدء الحوار معه. وفي النهاية تمكنت من إخراجه من المنزل. نحن نلتقي الآن كل أسبوع في أماكن عامة للحديث عن حياته."

على الرغم من أنه يجب على الأصدقاء المُستأجرين قراءة الكتب حول علم النفس والعلاج النفسي، إلا أن وكالة Client Partners تؤكد أن أنها لا يمكن أن تساعد الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، ويجب احالتهم إلى الطبيب أو المعالج.

على الرغم من تحسن مناخ التحدث بشكل علني عن الصحة النفسية، إلا أن رؤية المعالج في اليابان لا تزال غير شائعة كما في المجتمعات الغربية الأخرى. تنبه آكي عملاءها بأنهم ليسوا أصدقاءها، بالقدر الذي قد يبدو الأمر عكس ذلك تماماً، وتقول: "الشيء الوحيد الذي يمكنني فعله هو تعليمهم كيفية بناء صداقات."

ظهر هذا المقال بالأصل على Broadly